الأحد 24 أكتوبر 2021
المشرف العام
محمود المملوك

والدة الطالب المخطوف لطلب فدية: بناشد رئيس الجمهورية يجيب حقي أنا خايفة على ولادي

تعرض الطالب إبراهيم عادل إلى الخطف، الأسبوع الماضي، في أثناء وجوده بمحل سكنه في قرية الزمرونية مركز كفر شكر في القليوبية، بعد أن استدرجه شخصان من أمام منزله بالقرية لركوب السيارة الملاكي برفقتهما بدعوى توصيلهما لأحد الأشخاص بالقرية، ليفاجأ بتخديره ونقله لمنزل في منطقة كرداسة وتكبيله بجنزير والاتصال بوالدته وطلب فدية مليون جنيه تم زيادتها إلى مليوني جنيه بعد معرفة الخاطفين بأن الأسرة أبلغت الشرطة، فيما تمكن المجني عليه من الهروب.

وأضاف إبراهيم أنه لم يدرك أين هو وظل في حالة تشتت عن الوعي مدة طويلة ليفاجئ بنفسه داخل منزل بالجيزة، لافتا إلى أنه حاول مراوغة الجناة بعد أن أخبرهم بأنه مريض بالسكر ويحتاج دخول الحمام كثيرا، فعبر أحد نوافذ الشقة والتقى أحد الجيران الذي قام بتهدئته وأنقذه من الخاطفين وأبلغ الشرطة.

وقالت والدة إبراهيم: تغيب إبراهيم في الساعة الواحدة ظهرا، وفي الساعة الرابعة تلقيت مكالمة هاتفية من الجناة يطلبون فدية مليون جنيه لإطلاق سراحه.

واستكملت حديثها قائلة: ابني كان هيروح مني، هما عايزين مننا ايه، أنا عاوزة حقنا، بناشد رئيس الجمهورية يجيب حقي أنا خايفة على ولادي، إبراهيم لو مفكرش في الهروب كان هيموت.

وقال والد إبراهيم: سمعت الخبر وأنا في إيطاليا الساعة 5 المغرب قعدت مكاني، مكنتش عارف اتصرف وانزل لكن ربنا الهمني وكلمت صديقي ونزلت، أنا عمري ما عملت مشاكل مع حد ولا خدت من حد جنيه.

وأضاف إبراهيم المجني عليه أنه فكر في الهرب بعد أن انشغل عنه الجناة، وقفز من المنزل المختطف به.

وألقت مديرية أمن القليوبية القبض على عاطلين لقيامهما باختطاف طالب، وطلبا من والدته دفع مبلغ مليون جنيه فدية نظير إطلاق سراحه لعلمهم بثراء والده وإقامته في دولة إيطاليا، إلا أن المجني عليه غافلهما وهرب وأرشد عنهما.
واعترف المتهمان تفصيليًا بارتكابهما الواقعة للحصول على مبلغ مليون جنيه من والدته لعلمهما بثراء والده، نظرًا لمرورهما بضائقة مالية.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء