الأحد 24 أكتوبر 2021
المشرف العام
محمود المملوك

أولياء أمور طلاب المدرسة الفكرية بميت غمر يستغيثون: دورة المياه مشتركة مع مسجد

استغاث عدد من أولياء أمور طلاب المدرسة الفكرية بميت غمر، بمحافظة الدقهلية، بالمسئولين لنقل الطلاب إلى مدرسة الأمل لضعاف السمع بقرية دقادوس، دون مراعاة لتوفير احتياجات الطلاب، أو مراعاة حالتهم الصحية.

وقال أحد الأهالي إن الحمام المخصص للتلاميذ مشترك مع مسجد بجانب المدرسة، بالإضافة إلى أن المكان غير آدمي بالمرة، فضلا عن سوء النظافة، وإهمال المعلمين للطلاب.

وأضاف أحد الأهالي، في تصريحات خاصة بـ كايرو لايف، أن المدرسة ليس لها سقفا، وأنه لا تحتوي على أي سور خارجي، موضحا أن المدرسة كلها عبارة عن مجموعة غرف بجانب بعضها فقط.

وأشار الأهالي إلى أن الطلاب كانوا موجودين منذ سنوات في مبنى تابع لمدرسة التحرير بمدينة ميت غمر، نظرا لقرب المدرسة من موقف السيارات، فهي تضم طلابا من جميع المراكز، وبدأ العمل في إنشاء مدرسة جديدة لهم.

وأضاف الأهالي أن إدارة المدرسة أخطرتهم بأنهم سينقلون الطلاب إلى مدرسة عثمان بن عفان بدقادوس، لكنهم فوجئوا بنقلهم إلى مدرسة ضعاف السمع بالقرية ذاتها.

وتابع الأهالي أنهم فوجئوا بأن المكان سيء جدا، وأن المدرسة تتوسطها مقلب قمامة، بالإضافة إلى أن إتيان الطلاب إلى المدرسة يستلزم ركوبهم مواصلات تكلفهم نحو 30 جنيها.

وناشد الأهالي المسئولين والمحافظ بالتدخل وحل هذه المشكلة، فكل ما يطلبونه هو معاملة التلاميذ معاملة آدمية، ونقلهم بمكان يليق بطلاب علم. 

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء