السبت 29 يناير 2022
المشرف العام
محمود المملوك

عودة الدبيبة وغموض حول سيف الإسلام القذافي.. موقف المرشحين للانتخابات الليبية | بث مباشر

يشهد السباق الرئاسي الليبي، الكثير من التطورات حول استبعاد مرشحين وإعادتهم مرة أخرى وآخرهم رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، بعدما قضت محكمة استئناف طرابلس اليوم الأربعاء، بإعادته مرة أخرى لخوض السباق الانتخابي.

تحوم الكثير من التساؤلات المثيرة حول الانتخابات الليبية وعملية قبول مرشحين واستبعاد آخرين وإعادة آخرين مستبعدين مرة أخرى، خاصة بعد قبول ترشح الدبيبة رغم تقديم طعن من منافسيه في قانونية ترشحه بسبب مخالفته للمادة 12 من قانون الانتخابات والتي تلزم المرشح التوقف عن ممارسة عمله قبل موعد الانتخابات بـ3 أشهر، خاصة وأن الدبيبة لم يتوقف عن عمله رئيسًا للوزراء.

ويبقى موقف سيف الإسلام القذافي، غير معروف وغامض، بعد استبعاده من قبِل مفوضية الانتخابات من قائمة المرشحين الأولية، مما دفع محاميه لتقديم طعنا أمام محكمة سبها، ولم يتم النظر في هذا الطعن رغم تحديد أكثر من جلسة للبت فيه.

ورغم تحديد موعد الانتخابات الليبية، في 24 ديسمبر الحالي، إلا أن هناك كثير من التكهنات والتوقعات تُرجح حدوث بعد العراقيل التي تتسبب في حدوث قلق خلال إجراء الانتخابات في ظل الأزمات والانفلات الأمني في ليبيا.

وتواجه الانتخابات الرئاسية في ليبيا تحديًا آخر، أبرزهم الأمني بسبب عدم وجود جيش موحد ولا سلطة أمنية موحدة تسيطر على ليبيا ويمكن إسناد مهمة تأمين اللجان الانتخابية لها، وذلك يثير مخاوف كثيرة من التلاعب في الأصوات ونتائج الانتخابات وفقا لهوى المسيطرين على كل منطقة.

ويعد الموقف الحالي بالنسبة للانتخابات الرئاسية في ليبيا، استمرار فتح باب الطعون وترقب إعلان القوائم النهائية للانتخابات، وتبدأ من بعدها فترة الدعاية حتى إقامة الانتخابات في 24 ديسمبر، والتي ستكون انتخابات رئاسية وبرلمانية متزامنة، وذلك وفقا لخارطة طريق أممية، وهي نفس الخارطة التي جاءت بالسلطة المؤقتة الحالية.

ويتمثل موقف المجتمع الدولي في أنه يرى ضرورة إقامة الانتخابات في موعدها، وجدد التأكيد على ذلك الموقف في مؤتمر باريس الذي حضره الرئيس عبدالفتاح السيسي، في نوفمبر الماضي، والذي تم تهديد فيه أيضا معرقلي الانتخابات بالعقوبات.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء