المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

قصة كفاح سيدة من الشرقية تبيع الدواجن والخضار ببورسعيد: بردانة موت لكن لازم أشتغل عشان ولادي | بث مباشر

قررت إحدى سيدات محافظة الشرقية؛ الخروج من نطاق محافظتها إلى بورسعيد، سعيًا وراق الرزق الحلال، رغم برودة الجو وتقلبات حالة الطقس، وحتى النوات والأمطار الغزيرة لم توقف سعيها.

وقالت السيدة أم عاطف، إن لديها طفلان، الأول بالغ من العمر 16 عاما، والثاني 14 عاما، في مراحل دراسية مختلفة، وجاءت من محافظة الشرقية، إلى محافظة بورسعيد، لبيع منتجات عديدة وتابعت: ببيع بيض ولبن وجبنه وبط وفراخ، وكلها منتجات فلاحي.

 

مواعيد العمل 

وأضافت أنها تأتي من الشرقية إلى بورسعيد، أيام الأحد والخميس، من كل أسبوع، وتتواجد على أحد الأرصفة بشوارع المحافظة، لبيع منتجاتها، ويشتري منها بعض المارين بسياراتهم، وحتى أن هناك مواطنون يأتون لها سيرًا.

وأشارت السيدة أم عاطف، إلى أن أسعارها أقل من أسعار المحلات بكثير، حيث أنها تبيه الـ 10 بيضات بـ 5 جنيهات، والفراخ بـ 45 جنيها، زجاجة اللبن بـ 25، والبط بـ 50.

أما عن عملها في التوقيت من العام، وسط موجة الصقيع، أوضحت: بردانة موت، لكن جيت عشان ولادي وأكل عيشي، ولو ماجتش هناكل منين ونعيش منين ونصرف إزاي، وليا زباين بيستنوني عشان ياخدوا مني الحاجة بسعر كويس.

واختتمت السيدة أم عاطف، قائلة: إنها لا تمتلك أي مصدر للرزق سوى عملها في بيع المنتجات الفلاحي؛ الذي تخرج له من منزلها في الساعة الرابعة فجرًا، وتعود في السابع مساءً، لتستطيع تلبية مصروفات أبنائها من خلاله.