الأحد 26 يونيو 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

صنايعي تصليح إكصدامات السيارات من قصار القامة: مبشغلش نفسي باللي بيتنمروا عليا وشغلي أهم حاجة | فيديو

لم تمنع الإعاقة الشاب حمودة، الذي يعيش في قرية العراقية التابعة لمركز الشهداء في محافظة المنوفية، من تميزه في مجال عمله بتصليح إكصدامات السيارات، حيث إنه شاب من قصار القامة، ولكنه متميز بدرجة كبيرة في مهنته، ويقول عنه زبائنه: إيديه تتلف في حرير.

حديث الشاب حمودة

وقال الشاب حمودة، صنايعي تصليح إكصدامات السيارات، إنه يبدأ العمل في المحل الخاص به منذ الساعة العاشرة صباحًا، حيث إنه يسعى إلى إنجاز كافة أعماله خاصةً المتأخرة؛ حتى لا ينزعج منه زبائنه.

كما تابع حديثه قائلًا: كل الشغل بتاعي بيقى وأنا قاعد على الكرسي كده في مكاني؛ لأن الشغلانة دي عاوزة كده عشان هي مش بتحتاج حركة وكل الشغل بعمله وأنا قاعد، لأن الحاجات دي بلاستيك وبتتسخن ولو استنيت عليها شوية ممكن تبوظ فـ عشان كده الشغلانة مش عاوزة أي حركة.

وأضاف الشاب حمودة أنه يعد أن المهنة التي تُرهق صاحبها تكون بسبب أنه لا يفضل أن يعمل في هذا المجال، لكن إذا أحب الشخص المهنة التي يعمل بها فلن يواجه أي صعوبات أو إرهاق، وقال: ما دام أنت حابب الشغلانة وحابب إنك تبدع فيها وتطلع حاجة كويسة يبقى عمرها ما هتكون متعبة.

كيف يواجه الشاب حمودة التنمر؟

أما عن التنمر الذي يتعرض له الشاب حمودة، صنايعي تصليح إكصدامات السيارات، من بعض الأشخاص، علق قائلًا: أنا مبشغلش دماغي بيهم ومش بحط حد في دماغي اللي يتنمر يتنمر عادي أنا أهم حاجة مصلحتي وإني أشتغل وأعمل حاجة كويسة.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء