الإثنين 08 أغسطس 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

بعد تراجعها عن الانتحار.. البلوجر سلمى عبد العظيم: إياكم تأذوا نفسكم عشان أي حاجة في الدنيا | فيديوجراف

تركت البلوجر سلمى عبد العظيم رسالة غامضة قبل يومين إلى متابعيها عبر موقع انستجرام، بأنها غير قادرة على العيش، وتتمنى أن يكون اليوم هو الأخير لها في الدنيا، واصفة الدنيا بأنها أكبر عقاب للإنسان الطيب والغبي، واختتمت الرسالة قائلة: مش قادرة أكتر من كده.. افتكروني بأي حاجة كويسة.

سلمى عبد العظيم تحاول الانتحار

واختفت بعدها سلمى على حد قول أصدقائها وأغلقت هواتفها المحمولة، ولكن بعد ساعات من اختفاءها تمكن أصدقاؤها من الوصول إليها، وطمأنوا متابعيها الذين انتابهم القلق عليها بأنها بخير، وتتواجد في منزلها دون أي ضرر.

ونشرت سلمى منذ ساعات كواليس محاولاتها الانتحار خلال استوري عبر حسابها بموقع انستجرام، قائلة: صدقوني الواحد لما بيوصل للمرحلة دي مبيبقاش عشان أي حاجة في الدنيا ومبيبقاش بيفكر، أنا كنت واقفة بعيط ومستنية حد يشوفني ويمنعني، والحمد لله ده حصل وبعدها جريت أصلي واستغفر ربنا.

وتابعت قائلة: إياكم تفكروا مجرد تفكير إنكم تأذوا نفسكم عشان خاطر أي حاجة في الدنيا دي، مفيش حاجة وقفتني في الدنيا غير عشان نفسي أقابل ربنا بطريقة كويسة وهو راضي عني، ويكون هو اللي عاوزني وجه وقتي، وعشان أهلي ميستاهلوش أي حاجة وحشة مني.

واختتمت سلمى عبد العظيم حديثها قائلة: كنت في لحظة عدم وعي مش طبيعية وعمالة أعيط، وصعبان عليا روحي ونفسي واللي كنت بفكر فيه، مش معنى إني كنت في الحالة دي إني مقولكوش إن وحياة ربنا ما في روح أو بشر في الدنيا تستاهل تخسر صحتك أو نفسك عشانه.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء