الأحد 02 أكتوبر 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

من صيانة البوابير لصانع حصالات الأطفال.. قصة كفاح عم ربيع أقدم سمكري وابور جاز بـ بني سويف| بث مباشر

يجلس  عم ربيع طه، في شوارع قرى محافظة بني سويف، يفترش الأرض ببعض الأدوات البسيطة، والتي تمثل رأس ماله في تصليح وابور الجاز، والتي كانت مُزدهرة في السابق، وحاليًا يعمل على تصنيع الحصالات من العلب الصفيح، لبيعها للأطفال.

 

كفاح عم ربيع طه في صناعة الحصالات للأطفال

وقال عم ربيع طه، إنه يبلغ من العمر 64 عاما، ويعمل بتلك المهنة منذ أكثر من 52 عامًا، موضحًا أنه ينتقل يوميا بين القرى أو محافظة جديدة للعمل بها، وليس له مكان أو محافظة محددة يعمل بها منذ بداية عمله بهذه المهنة، مردفًا: كل يوم في بلد.

وأكد عم ربيع، أن مهنة تصليح الوابور أصبحت نادرة بشكل كبير، ولم تعد كما كانت من قبل، موضحًا أن السبب في نُدرتها، هو ظهور التكنولوجيا الحديثة وأفران الطهي متعددة الاستخدامات، مضيفًا: مبقاش حد عنده بوابير جاز دلوقتي.

وأشار عم ربيع، إلى أن مهنته الآن اختلفت كثيرًا عن مهنته في الماضي، حيث أنه أصبح يعمل بمعالجة الأدوات المنزلية المعدنية التالفة وغير المستخدمة، ويجعلها صالحة للاستخدام مرة أخرى، قائلًا: بصلح مخرطة الملوخية، ولو كباية معدنية بحطلها يد، وبعمل حصالات أطفل. 

وأوضح أنه كان يلاحظ إقبالًا كبيرًا من المواطنين على مهنته في الماضي، ومنذ بداية امتهانه لتلك المهنة، منوهًا بأن المواطنين كانوا ينتظرون الموعد الذي يأتي فيه لأنهم كانوا يحتاجونه، مردفا: دلوقتي خلاص مش محتاجنلي.. كنت أول ما أقعد في مكان ألاقي الناس مستنين.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء