الإثنين 26 سبتمبر 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

مدير مستشفى يقبل يد معلمته: دي أمي وليها الفضل في بناء شخصيتي وأني أكون دكتور | بث مباشر

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الماضية، انتشار بعض الصور التي يظهر فيها مدير أحد المستشفيات بالبحيرة وهو يقبل يد معلمته احترامًا وإجلالًا لها، كما احتلت تلك الصور تريند محرك البحث على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية. 

وتبين أن تلك الصور للدكتور هاني الغيث مدير مستشفى العيون بمدينة دمنهور التابعة لمحافظة البحيرة. 

طبيب يقبل يد معلمته

وقال الدكتور هاني الغيث، إنه لم يتوقع انتشار صوره بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحًا أن نشره لتلك الصورة لم يكن يهدف لشيء سوى للافتخار بمعلمته أمام أبنائه، معقبًا: مكنتش متخيل إن الصورة تنتشر، أنا مكنتش قاصد أنشرها عشان أولادي يشوفوها وأولاد معلمتي يقولولها شوفي ابنك كاتبلك إيه على فيس بوك. 

وحرص مدير مستشفى العيون بمدينة دمنهور، على تقديم خالص التحية والشكر لمصر وشعبها الذي كان سببًا في نشر صورته، والتي يعتبرها من وجه نظره نموذج مشرف لتعظيم دور كل معلم كان له الفضل على التلاميذ في مسيرة التعليم، مضيفًا: مكنتش متوقع إن حد يتكلم عن الصورة ودي حاجة إيجابية، وفي لمح البصر ملت مصر كلها من شرقها لغربها.

وأشار مدير مستشفى العيون بدمنهور، إلى أنه تعلم في المرحلة الابتدائية على يد المعلمة كاميليا ثم انتقل إلى التعليم الأزهري بالمرحلة الإعدادية والثانوية والكلية، وعندما التقى معلمته كان لابد وأن يظهر لها شعور الاحترام والامتنان والتقدير على ما ساهمت به في بناء شخصيته منذ الطفولة، مضيفًا: استاذتي دي اللي بنت شخصيتي وعملت مني بني أدم وطبيب محترم.. هي وجوزها الله يرحمه الأستاذ سعد موريس، اللي علمنا علم صحيح دون تحيز لدين أو جنس. 

وأوضح الدكتور هاني الغيث، أن الطلاب في الماضي كانوا يعظمون دور المعلمين بشكل كبير، وكان يطلق على المعلمين لقب الأفندي، متابعًا: مكناش بخاف من أولياء الأمور زي المدرسين، وأبويا لما كنت بعمل حاجة كان يقولي هقول للأفندي. 

ونوه مدير مستشفى العيون بدمنهور، بأن جميع سكان عزبة حسن مبارك بمركز أبو المطامير، كانوا من أكثر الفئات تقديرًا للعلم ودور المعلمين، وأن جميع المعلمين بالقرية كانوا يهتمون بجميع الطلاب دون التفريق بينهم، مختتمًا: المدرسين كانوا أب وأم لينا وانا لما بوست أيد استاذتي كامليا كأني بوست أيد أمي مش معلمتي. 

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء