الأربعاء 21 فبراير 2024
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

الكاتب الصحفي ممدوح الصغير يروي سنوات التكوين في إذاعة القاهرة الكبرى

القاهرة 24

يستضيف الإعلامي حسين الناظر الكاتب الصحفي الكبير الأستاذ ممدوح الصغير، رئيس تحرير جريدة أخبار الحوادث السابق من خلال برنامج “سنوات التكوين” الذي يذاع 10:30 مساء اليوم السبت، على موجات إذاعة القاهرة الكبرى، في حديث حول أهم محطات التكوين التي أثرت في مسيرته الفكرية والإبداعية والعملية، ودورها في تشكيل الفكر والوجدان وغرس اللبنات الأولى للشخصية الإبداعية. 

ويروي الصغير مولده ونشأته بقرية الشيخ أحود التابعة لقرية كيمان المطاعنة بمركز إسنا محافظة الأقصر، ونشأته في أسرة متوسطة كان ربها يعمل في مصلحة الميكانيكا والري، مؤمنة بالتعليم ودوره وكيف استطاع والديه تعليم جميع الأبناء والبنات (4 ذكور خمس بنات) ليحصلوا على مؤهلات عليا، ودور أخيه الأكبر د. كمال الصغير، الأستاذ بمركز البحوث الزراعية بالمطاعنة -رحمه الله- في حبه للصحافة وتعلقه بها، حيث كان قارئًا نهمًا حريصًا على اقتناء جميع الصحف والمجلات كالأهرام وأخبار اليوم ومجلات الهلال والمصور وصباح الخير وروز اليوسف.

ويروي الصغير تأثير النشأة في قرى المطاعنة ذات التاريخ الممتد والدور الحضاري والوطني عبر العصور، هذه البلاد المحبة للتعليم، والتي لعبت دورًا بارزًا في تاريخ مصر الحديث، حيث كان عمدتها عبد الرحمن خالد عسكر المطعني من بين 75 عضوًا برلمانيًا في أول مجلس نيابي أسسه الخديوي إسماعيل في 22 أكتوبر 1866م، ممثلًا عن مديرية إسنا، حيث كانت إسنا رأس مديرية البحر الأحمر وقنا وأسوان، ومن يومها لم ينته تمثيل بلاد المطاعنة في التمثيل البرلماني على مر التاريخ.

ويروي الصغير دراسته في مدرسة الغريرة الابتدائية، التي تأسست عام 1930م؛ والتي افتتحها مصطفى النحاس باشا رئيس الوزراء وقتها تزامنًا مع افتتاح محطة الري الكبرى بالغريرة، وإفادته الكبيرة من هذه المدرسة التي كانت من أميز المدارس وقتها، حيث خرجت العالم الجليل رائد الأدب الأندلسي والأدب المقارن الدكتور الطاهر أحمد مكي والعديد من النجباء الذين أثروا الحياة في شتى المجالات، ويتحدث عن دور معلمه الأستاذ ذكي العقير والأستاذ محمد محمود حامد وعبدالفتاح دياب وفراج أبو العيون ومحمد الملك معلم اللغة العربية الذي كان له دور كبير في إتقان مهارات القراءة والكتابة والمطالعة.

ويروي قصة التحاقه بمدرسة أرمنت الإعدادية ثم أرمنت الثانوية حي انتقل من القرية إلى المدينة التي تبعد حوالي 20 كم عن قريته، وكيف كان ينتقل إلى المدرسة في أرمنت في رحلة نهرية تستغرق 45 دقيقة ذهابًا وإيابًا يوميًا، ما طبع في وجدانه صورًا لا تنسى للنيل الخالد وضفافه وقراه، وهي التي صبغت روحه ووجدانه، وميله للتأمل والإبداع.

 كما يتحدث عن أثر جماعة الصحافة المدرسية في مدرسة أرمنت الثانوية ومشاركته في إنتاج مجلة المدرسة التي كانت تصدر، وتحريره لمجلات الحائط، ما كرّس فيه حب الصحافة، واختياره لدراسة الصحافة بكلية الآداب بسوهاج. 

ويروي تأثره بكل من د. عبد الوهاب كحيل -رحمه الله- ود. فوزي عبدالغني أساتذة الصحافة بآداب سوهاج الذين كان لهما أثر كبير في تشكيل عقلية أجيال من الصحفيين أثروا بلاط صاحبة الجلالة، وتأثره بالكاتب الصحفي الكبير مصطفى أمين الذي كان أكبر الداعمين لقسم الصحافة في سوهاج وخصص جائزة لأوائل القسم، وكان حريصًا على لقائه بطلاب صحافة سوهاج كل عام من خلال الرحلة التعليمية وكان حريصًا على الكتابة عنها في عموده اليومي مشيدًا بالمستوى العلمي المميز لطلاب القسم.