الإثنين 22 أبريل 2024
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

من صار على نهج التملق وصل.. متى ظهر مفهوم التطبيل في العمل؟

يلاحظ البعض في البيئة العملية المحيطة به نجاح أحد الأشخاص ونيله جميع مطالبه كما يريد، دون جهد منه للحصول على ذلك سوى بالتملق أو بما يطلق عليه البعض مصطلح "التطبيل".

متى ظهر مفهوم التملق؟

وعلى الرغم من انتشار تلك الظاهرة التي تشتهر بمصطلح التطبيل خلال الفترة الماضية بشكل كبير، اعتقد البعض أنه مفهوم ظهر فقط في العصر الحديث، ولكنها ظاهرة قديمة عاصرها المصري القديم عندما اهتم مجموعة من الموظفين كان يطلق عليهم "الكُتاب"، لما كانوا يكتبونه من رسائل تملق للملك، أي ملاطفة الملك ببعض الكلمات والإبداء بالسان الإِكرام والودّ ما ليس في القلب.

 

انتقل بعد ذلك مفهوم التطبيل أو التملق من القدماء المصريين الفراعنة إلى روما القديمة، حيث كانت هناك مجموعة من الموظفين يطلقون عليهم اسم المحامين، والتي كانت من مهامهم الدفاع عن مصالح الملك حتى وإن كان على ضلال، وهناك بعض الدراسات التي أوضحت أنه كانت توجد مجموعة من المحامين يدافعون عن مصالح الملك دون مقابل أو أجر.

وقال ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع عن التملق: إن الخضوع والتملق من أسباب حصول هذا الجاه المحصل للسعادة والكسب، وإن أكثر أهل الثروة والسعادة بهذا التملق، ولهذا نجد الكثير ممن يتخلق بالترفع والشمم لا يحصل لهم غرض الجاه فيقتصرون في التكسب على أعمالهم ويصيرون إلى الفقر والخصاصة.