الإثنين 22 أبريل 2024
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

حدفني بالشبشب وأنا صايمة.. قصة معاناة سيدة من جحود ابنها: بهدلني بعد ما كبرت وعايز يرميني

جحود الأبناء.. ليست مجرد كلمة فقط بل واقع تعيشه إحدى السيدات التي تستغيث من بطش نجلها؛ وذلك لأنه أعتدى عليها بالضرب ويعاملها بقسوة شديدة.

معاناة سيدة من اعتداء ابنها عليها بالضرب

حدفني بالشبشب وأنا صايمة.. هكذا بدأت تلك السيدة حديثها عن معاناتها من نجلها الذي اعتدى عليها بالضرب، حيث قالت إن ظروفها المعيشية لم تكن في أفضل حال، ورغم ذلك أفنت عمرها من أجل تربية أبنائها.

وأضافت: مكنش معايا بطاقة وخدت محل باسم ابني عشان أبيع فيه خضار.. واستحملت كتير عشان أربي عيالي الأربعة ومخلتش حاجة في الدنيا إلا وعملتها عشان أربيهم.. وابني اللي بيضربني ده كان أغلى واحد على قلبي فيهم.

وأكدت السيدة أنها وقفت بجانب نجلها حتى تزوج وأسس أسرة، ولم تكتفي بذلك بل كانت تساعده ماديًا وتراعي زوجته وأبنائه، قائلة: بعد اللي عملته ده كل ما ابني يتكلم معايا يقولي سيبي المحل وامشي عشان ده بتاعي لأني كتباه باسمه.. ولما بقوله طب هروح فين يقولي عند أي حد ويرمي حاجتي برا المحل.

كما أوضحت أن نجلها يعاملها بقسوة شديدة ويعتدي عليها بالضرب، على الرغم من معاملتها الحسنة له إلا أنه لم يراعي ذلك، مختتمة: ابني بهدلني بعد ما كبرت.. حرام عليك يا ابني ده أنا عمري ما عملت فيك حاجة وحشة عشان تعاملني في النهاية كده.