الثلاثاء 16 أبريل 2024
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

أتعمد تأخير الإفطار في رمضان لبعد صلاة المغرب بفترة.. ما حكم الشرع؟

رد الدكتور محمود عويس، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، على سؤال أحد الأشخاص، وهو: ما حكم تأجير الإفطار في رمضان لبعد صلاة المغرب بفترة؟

وقال الدكتور محمود عويس: إن من سنن الصيام ومستحباته أن يعجل الصائم الفطر، فإذا ما تحقق له غروب الشمس أفطر الصائم، ولا ينبغي للصائم أن يؤخر الفطر؛ لإن هذا كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعجل بالفطر.

وتابع عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية: روى الإمام البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر، أي أمر هذه الأمة يكون بخير ما داموا متمسكين بسنن النبي صلى الله عليه وسلم وأقواله وأفعاله.

وأضاف: روى الإمام مسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها، أنها سُلت عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعجل بالفطر، فقالت رضي الله عنها وأرضاها "هكذا كان يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وذكر: قال الإمام الشافعي رضي الله عنه وأرضاه في كتابه الأم "يُستحب تعجيل الفطر".. فإذا أراد الإنسان المسلم أن يذهب إلى الصلاة عليه أن يفعل كما كان يفعل نبينا صلى الله عليه وسلم، فقد كان يفطر على تمرات أو على مزقة لبن أو على شربة ماء ثم يذهب إلى صلاة المغرب، ثم بعد ذلك يُكمل الصائم إفطاره.