الجمعة 20 مايو 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

علام: معهد البحوث الفلكية يساعد الإفتاء في بيان الأحكام الشرعية

شارك الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، اليوم الاثنين، في افتتاح فعاليات المؤتمر العربي السابع للفلك والجيوفيزياء، بالمعهد القومي للبحوث الفلكية.

وقال مفتي الجمهورية في كلمته، إن المعهد وضع رؤية واضحة، وتبنى أهدافًا تصب في خدمة قضايا الفلك المختلفة رصدًا وبحثًا ودراسة وتدريبًا وتطويرًا.

وذكر أن المعهد القومي للبحوث الفلكية، تعاون مع دار الإفتاء المصرية، حتى تُدلي بإرشاداتها في بيان الأحكام الشرعية، لأنه يدرك أن أداء الكثير من العبادات على الوجه الصحيح، مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالظواهر الفلكية.

كما أشار مفتي الجمهورية: إلى أن علوم الفلك من أقدم العلوم في الحضارة الإنسانية، وذلك لتأثر حياة الإنسان بها في جميع نواحيها، ومن هنا علق الشرع الحنيف بهذه الظواهر أحكامًا شرعية عدة، في الصيام والصلاة والحج والزكاة، فكل ذلك وغيره من العبادات لها تعلق من جهة ما بالظواهر الفلكية.

وأضاف مفتي الجمهورية: أن من هنا كان لا بد من عناية الحضارة العربية كسابقتها من الحضارات، بعلوم الفلك، حيث عمل العرب في بداية عصور الترجمة على نقل ما سبقهم من مؤلفات في الفلك إلى العربية، مع علمهم بأبحاث كثيرًا في هذا العلم، وكذلك كان جسرًا لنقل هذه العلوم إلى من بعدهم.

فيما أوضح مفتي الجمهورية أن علم الفلك يُعد من أهم العلوم التي تدرس في معاهد العلم، مثل جامعة الأزهر الشريف، وجامع الأزهر الشريف، وجامع القرويين بالمغرب، بالإضافة إلى جامعة زيتونة في تونس.

وقال المفتي: نحن في عهد النهضة المصرية وتنفيذًا لرؤية الدولة في تحقيق التنمية المستدامة التي تقوم بالعمل الدؤوب وفقًا لتخطيط حكيم تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولتحقيق النفع المشترك لأبناء الأمة العربية، نأمل في توطيد أواصر التعاون بين هذا الصرح العريق وسائر المؤسسات الوطنية منها والقومية، وذلك يكون من خلال تحديد أطر التعاون المشترك، على أن تشمل تبادل الخبرات العلمية والتقنية وتبادل البيانات والمعلومات العلمية ونتائج التجارب، والتعاون في مجال نقل علوم الفلك العام والفلك الشرعي وتوطينها وتطويرها بين الأطراف على أسس من المساواة والمنفعة للجميع.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء