الخميس 30 مايو 2024
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

القائم على تشغيل مدفع رمضان بسوهاج: كفاية فرحة الناس لما المدفع يضرب

تعد قذيفة مدفع إفطار شهر رمضان المعظم عادة لا تخلو منها لحظات إفطار المغرب المصحوبة بغروب الشمس، حيث يبعث صوت القذيفة المدفعية نوعا من الفرحة في نفوس الصائمين، ويوحي لها بتوقيت مغرب مختلف عن الأيام العادية.

تاريخ قذيفة مدفع رمضان

وتعود فكرة استخدام المدفع الحربي لضرب القذيفة إلى أكثر من ثمانين عاما أي لعصر المماليك، حيث كان يستخدم المدفع في العصر المملوكي في إعطاء إشارة بدء لحظات الإفطار، وذلك لعدم وصول التطور التكنولوجي آنذاك، وابتكار مكبرات الصوت التي تبث أذان المغرب.

القائم على تشغيل مدفع رمضان بمحافظة سوهاج

ومن جانبه قال عم فرج القائم حاليا على تشغيل مدفع إفطار رمضان بمحافظة سوهاج، إنه يحرص كل عام على تشغيل المدفع قبل الإفطار، مؤكدا أن جميع السكان يكونون في وضع فرحة وترقب للحظات إطلاق القذيفة.

وحول آلية عمل المدفع ونوع القذيفة التي يتم إطلاقها، قال عم فرج: المدفع يحتوي على قذيفة من النوع دانة، ويتم إطلاقها مع بدء أذان المغرب، لتبعث البهجة والسرور على جميع الصائمين.

وأوضح عم فرج أن هناك أماكن محددة يستخدم فيها المدفع، حيث إنه يتم استخدامه في الأماكن المفتوحة فقط نظرا لخطورة سقوط القذيفة التي يتم إطلاقها، وما تسببه من خسائر.

وأعرب عم فرج عن ساعدته للقيام بهذا العمل كل عام من شهر رمضان قائلا: كفاية فرحة الناس لما المدفع يضرب.