الأحد 26 يونيو 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

تعاني من أزمة نفسية وجرح غائر.. الفنانة رحمة حسن تتعرض للعقر من كلب في منطقة حساسة | فيديو

تعرضت الفنانة  رحمة حسن، للعقر من كلب، في منطقة حساسة، وهو ما تسبب في نقلها لإحدى المستشفيات لتلقي الرعاية الطبية خاصة وأنها تنزف دما باستمرار.

كلب يعض الفنانة رحمة حسن

ونشرت الفنانة رحمة حسن، عبر حسابها الشخصي بـموقع تبادل الصور والفيديوهات القصيرة انستجرام، وكتبت قائلة: امبارح الساعة 11 بالليل كنت نازلة أجيب حاجة من السوبر ماركت جنب البيت، وكنت ماشية على الرصيف وكان في عربية بتركن جمبي عادي، فجأة الباب اتفتح ولقيت كلب جيرمن شيبرد تقريبا مش متاكدة أوي، بيهجم عليا بكل قوته.

وتابعت الفنانة رحمة حسن في منشورها، قائلة: طبعا حاولت أجري لكن للأسف الكلب كان قوي وشرس ووقعني على الأرض، حاولت أقوم وأجري وصاحبته حاولت تشده، بس فك الليش بتاعه وعضني عضة كبيرة وغويطة بنابه في منطقة حساسة.

وأوضحت من خلال منشورها، أن صاحبة الكلب كتر خيرها أخدتني فورا على مستشفى إمبابة، إدوني حقنة تطعيم الكلب ولسه فاضلي 4 هاخدهم خلال شهر، بس المشكلة إن من إمبارح الجرح بينزف دم كتير، وأنا طبعا خايفة ومصدومة وتعبانة وعندي تروما من إمبارح، واللي واجعني أكتر إني مَش عارفة أتصرف إزاي

وتابعت رحمة حسن: خصوصا إني أكيد مَش عايزه الكلب يتأذي، بس كمان مَش عايزة أي إنسان كمان يتأذي ويتعض ويتبهدل في الشارع زيي.. أنا كنت بشوف الكلب ده دائما مع صاحبته بتمشي بيه في الشارع جنب البيت عندي، وعشان شكله شرس كنت بامشي بعيد عنه لما بشوفه.

وأشارت إلى أن صاحبة الكلب قالتلي متخافيش هو عض ولادي قبل كدا وتمام محصلش حاجة! طبعا أنا اتصدمت لما عرفت إنها مش أول مرة الكلب يعض حد ومع ذلك هي سايباه عادي في الشارع من غير كمامة أو حد قوي يمسكه.. بجد حرام عليكم.

واختتمت منشورها قائلة: الكلب لما بيكون حجمه كبير وشرس بيعتبر سلاح، وصاحبه مسئول مسئولية كاملة عنه ويحاسب على إهمال مسئوليته، خصوصا لو إهماله تسبب لشخص تاني في أذى بدني يحتاج أكتر من 21 يوما علاج وأذى نفسي ماعرفش هايحتاج قد إيه عشان يخف، أنا كنت بحب أنزل أحط أكل ومياه للكلاب والقطط تحت البيت، دلوقتي أنا حقيقي مرعوبة أقرب منهم وخايفة جدا.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء