الجمعة 09 ديسمبر 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

مخلفات غبار مذنب منذ عام 1900.. سماء المحافظات تشهد زخات من ظاهرة شهب التنين | بث مباشر

 

شهد عدد من محافظات الجمهورية الليلة، تساقط الشهب بشكل كبير ولافت للنظر، وهو ما يعرف في علم الفلك بـ  ظاهرة شهب التنين، حيث يتم سقوط أكثر من 10 شهب في الساعة الواحدة.

 ظاهرة شهب التنين

من جانبه، كشف الدكتور أشرف تادرس، أستاذ الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، حدوث ظاهرة تدعى شهب التنين، موضحًا أن السماء سوف تمطر 10 شهب في الساعة. 

ونشر تادرس عبر حسابه الرسمي فيس بوك، وكتب قائلا: إن ظاهرة شهب التنين تعتبر زخة شهابية صغيرة يبلغ عدد الشهب فيها حوالي 10 زخات في الساعة، وتحدث هذه الظاهرة نتيجة دخول الأرض في مخلفات غبار مذنب تم اكتشافه عام 1900.

وأضاف أن مخلفات المذنب تدخل الغلاف الجوي الأرضي وتحترق فيه في صورة شهب، وتعتبر شهب التنين غير تقليدية، حيث يكون أفضل وقت لمشاهدتها قبل منتصف الليل وليس بعده، كما يحدث في معظم الزخات الشهابية الأخرى سيحجب القمر التربيع الأول الكثير من الشهب الخافتة هذا العام.

وذكر أن أفضل وقت للمشاهدة سيكون عند دخول الليل، وذلك من مكان مظلم تماما بعيدا عن أضواء المدينة، حيث تشاهد الشهب كما لو كانت آتية من كوكبة دراكون التنين وهو سبب تسميتها، ولكن يمكن أن تظهر الشهب في أي مكان آخر في السماء.

في سياق متصل، أوضح الدكتور أشرف تادرس، أن هناك العديد من الظواهر والأحداث الفلكية التي سوف تحدث في شهر أكتوبر ومنها ظاهرة شهب الجباريات وهي من الزخات الشهابية المتوسطة يصل عدد الشهب فيها إلى 20 شهابا في الساعة عند الذروة وتأتي نتيجة دخول الأرض في مخلفات غبار مذنب هالي التي تدخل الغلاف الجوي الأرضي وتحترق فيه في صورة شهب سيكون هلال القمر الرقيق فرصة لترك السماء مظلمة هذا العام مما يبشر برؤية عدد كبير من الشهب الخافت أيضا. 

وأوضح تادرس أن مشاهدة جميع الظواهر الفلكية ليس لها أي أضرار على صحة الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض بـ استثناء الظواهر النهارية مثل كسوف الشمس أو مرور كوكب عطارد أو الزهرة امام قرص الشمس، حيث إن النظر إلى الشمس بالعين المجردة عموما يضر العين كثيرًا أما باقي الظواهر الفلكية فـ تحدث ليلً في أثناء غياب الشمس ومشاهدتها ممتعة ويحبها الهواة لمتابعتها وتصويرها بشرط صفاء الجو وخلو السماء من السحب والغبار وبخار الماء.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء