الإثنين 22 أبريل 2024
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

أجوع ولا إني أمد إيدي لحد.. قصة أم ميمي أقدم بائعة رقاق بلدي في مصر القديمة

على الرغم من تقدم الحاجة أم ميمي في العمر وبلوغها 64 عامًا، إلا أنا ضربت أروع الأمثلة في الكفاح على الرزق الحلال، حيث إنها تعتبر أقدم سيدة تبيع الرقاق البلدي في منطقة مصر القديمة.

قصة أم ميمي أقدم بائعة رقاق بلدي في مصر القديمة

ستات مصر شاطرين وبيعملوا حاجات حلوة.. هكذا بدأت الحاجة أم ميمي حديثها عن عملها في إعداد وبيع الرقاق البلدي منذ سنوات عديدة، حيث عبرت عن سعادتها بعملها في تلك المهنة التي تحبها.

وتابعت: الحمد لله أنا مبسوطة في شغلي طول ما أنا بشتغل بالحلال.. وغير كده أنا بحب شغلتي دي لأني بحب أعمل العجين أوي وكمان بعمل كحك وبسكويت.

وتستيقظ الحاجة أم ميمي في ساعات مبكرة من الصباح حتى تباشر عملها في إعداد وبيع الرقاق، ثم تنتهي من عملها في تمام الساعة التاسعة مساءً؛ حتى تستطيع أن تأخذ قسطًا من الراحلة لمواصلة مشوارها في الحياة.

وقالت الحاجة أم ميمي: الشغل علمني الصبر.. وفي رمضان بعمل مائدة وبجهز وجبات عشان نفرقها على الناس.. ولما بشتغل في الحاجات دي مش بحس بأي تعب كأني لسه بنت صغيرة.

واختتمت الحاجة أم ميمي حديثها أنها ستواصل عملها وكفاحها في الحياة رغم معاناتها من إصابتها بمرض الضغط وبعض المشاكل في القلب، قائلة: أهم حاجة اللقمة الحلال وبيطلع عيني في الشغل.. وجوزي علمني إني أجوع ولا إني أمد إيدي لأي حد.