الإثنين 22 أبريل 2024
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

هل لازم أستأذن زوجي لقضاء ما عليّ من رمضان؟.. الأزهر للفتوى يجيب

أجاب الدكتور محمود عويس، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، عن سؤال إحدى السيدات وهو: هل لازم أستأذن زوجي لقضاء ما عليّ من رمضان؟

وقال الدكتور عويس: اتفق الفقهاء أنه وجب على الزوجة أن تستأذن زوجها في صيام النفل إذا أرادت أن تتطوع وتصوم لله تعالى، وذلك لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تصوم المرأة  وبعلها شاهد (أي حاضر معها) إلا بإذنه”.

وتابع: اتفق الفقهاء كذلك على أن الزوجة لا يجب أن تستأذن زوجها في صيام الواجب الحاضر، كشهر رمضان، واختلف الفقهاء في هل يجب أن تستأذن الزوجة بعلها في قضاء أيام عليها من رمضان، وهو قضاء موسع (أي ينبغي لها قضاء تلك الأيام بعد شهر رمضان)، واتفق بعض الفقهاء على أن الزوجة لا يجب لها أن تستأذن زوجها في قضاء ما عليها من رمضان؛ لأن قضاء تلك الأيام واجب كشهر رمضان.

واستكمل: وقال بعض العلماء إن المرأة لا يجب أن تستأذن زوجها في صيام ما عليها من رمضان؛ لأنه واجب موسع، أي يمكنها القضاء في أي يوم من الأيام.. مضيفا: ويجب على الزوج أن يساعد الزوجة في قضاء ما عليها من طاعات حتى ينال رضا الله تبارك وتعالى.