السبت 27 نوفمبر 2021
المشرف العام
محمود المملوك

القرآن لم يحرمه.. عالم أزهري: لا توجد خصومة بين الإسلام والخنزير

عَلَّق الشيخ أحمد تركي، أحد علماء الأزهر الشريف، خلال مداخلة هاتفية بأحد البرامج، على رأي الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية، بشأن زراعة أعضاء من الخنزير في جسم الإنسان، حيث رفض كريمة زرعها، معللًا: كيف يقابل الإنسان الله وهو يحمل عضوا نجسا.   

واختلف الشيخ أحمد تركي مع هذا الرأي، وأكد أن القرآن الكريم تحدث عن تحريم لحم الخنزير، وليس الخنزير نفسه، وهذه حكمة لا يعلمها إلا الله، وهي ربما أن الإنسان قد يحتاج إلى الخنزير فيما بعد، وأكد عدم وجود خصومة بين الإسلام وأي حيوان، وأن فلسفة التحريم تتمثل في وقوع الضرر على الإنسان.

وشدد الشيخ أحمد تركي، على عدم وجود نص صريح بـ تحريم الخنزير، لأن نجاسة الخنزير مجازية ومعنوية وليست مادية، مؤكدا أهمية عرض الموضوع من الناحية الطبية.

وفي وقت سابق، أحلَّ الأزهر زراعة أعضاء من الخنزير بجسم الإنسان، بشرط أن تكون هناك ضرورة لذلك، أو عدم وجود بديل طاهر يساعد في العلاج، وكان ذلك بعد نقل كلى خنزير إلى إنسان على وشك الوفاة. 

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء