الثلاثاء 06 ديسمبر 2022
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة
المشرف العام
محمود المملوك
رئيس التحرير
مروان قراعة

فتاة تستغيث بعد وفاة والدها بسبب الإهمال الطبي: دخل في غيبوبة 7 أشهر ومات | بث مباشر

استغاثت فتاة تدعى هدير، مقيمة في محافظة سوهاج، من تعرض والدها الذي يدعى حسام الدين، ويبلغ من العمر 52 عامًا، إلى الإهمال الطبي خلال إجرائه عملية جراحية في أحد المستشفيات الخاصة، ما تسبب في دخوله بغيبوبة لمدة 7 أشهر، ثم لفظ أنفاسه الأخيرة بعد ذلك وفارق الحياة.

فتاة تستغيث من تعرض والدها لإهمال طبي ووفاته 

وقالت هدير حسام الدين، إن تفاصيل الواقعة عندما ذهب والدها إلى محافظة القاهرة، لإنهاء بعض الأمور الخاصة به هناك، ولكنه تعرض إلى حادث سير، على محور 26 يوليو، وعلى الفور تم نقله بواسطة سيارة الإسعاف إلى أحد المستشفيات بمنطقة الشيخ زايد.

وأضافت أنه تبين من خلال توقيع الكشف الطبي على والدها بالمستشفى، إصابته بكدمة في العين وكسر بعظمة الفخذ، لافتة إلى أن المستشفى الذي تم نقل والدها له، لا يتم إجراء عمليات خاصة بالعظام به، لذلك تم تحويل والدها إلى مستشفى حكومي آخر، ثم بعد ذلك تم نقله إلى مستشفى خاص.

وأردفت والدة الضحية حديثها قائلة: والدي حالته مكانتش خطيرة، فـ سابوه على قائمة الانتظار في المستشفى الحكومي اللي روحناها، بس هو مكنش قادر يستحمل الألم فاضطرينا ننقله مستشفى خاص، ووالدي دفع 50 ألف جنيه عشان يعمل عملية تثبيت فخذ.

وأضافت أنه لم يتم تجهيز والدها بشكل جيد لإجراء العملية الجراحية، معقبة: أعطوه بنج كلي دون علمه رغم أنهم أخبروه أن العملية بسيطة لذلك سيعطوه بنج نصفي فقط، ووالدي تعرض لإهمال ما قبل العملية، لأن الكسر كان مأثر على المثانة ومكنش بيقدر يتبول وفضل في غرفة العمليات من الساعة 3 لحد 8 إلا ربع وفي الآخر قالولي إنهم معملوش العملية عشان حصل مشكلة في التخدير.

وأوضحت أن الأطباء أخبروها أنهم لم يجهزوا والدها بشكل كامل للعملية، ولم يجهزوه لتخديره ببنج كلي، وهو ما أدى إلى تدهور حالته الصحية وقلة نسبة الأكسجين في جسده، التي أدت إلى تلف خلايا المخ، ثم دخل في غيبوبة لمدة 7 أشهر حتى وفاته، مضيفة: نسيوا يركبوا لوالدي القسطرة قبل العملية، وده خلاه يتبول، عشان كده شالوه ووقع منهم على الأرض على دماغه، وبعد كده الأكسجين قل، لحد ما اتسبب في وفاته.

                     
                                   

ﺗﻔﻀﻴﻼﺕ اﻟﻘﺮاء